لڪَي ٺٺمڪَن من آلمشآرڪَة معنآ عليڪَ آلٺسجيل من هنآ

يمنع وضع الصور النسائية والأغاني والنغمات

http://www.x2z2.com/up/uploads/13328416481.png

الإهداءات

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)       :: جلب الحبيب بالقرآن خاضعا ذليلا 00491634511222 - 00491634511222 (آخر رد :مطوعه)      


 
العودة   منتديات شمس الحب > «®™§¤§ منتديات شمس الحب الأدبية §¤§™®» > قصص - روايات - حكايات
 

قصص - روايات - حكايات لطرح القصص والروايات الخيالية و الحقيقه و الكتابات الخاصة " ذات العبرة و الفائدة ", القصص والروايات قصص واقعية و روايات - قصص واقعية، قصص عربية، قصص أطفال، قصص حب، قصص غراميه، قصة قصيره، قصة طويلة قصص روايات ادربيه طويله قصص واقعيه قصص روايات قصص حب قصص رومانسيه روايات رومنسيه قصص واقعيه قصص و روايات حب ,

 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-15-2012, 01:37 AM   #1

mody30 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 61731
 تاريخ التسجيل : 10 - 2 - 2012
 المشاركات : 435
 الحكمة المفضلة : Egypt
 SMS :

Male

افتراضي روايات 2012 غروري مصدره أهلي و تشهد به الأعياني

أنا : mody30





هاهي صغيرتنا تسكن في بيت ،،،تسوده المحبه والتلاحم ....كانت تستمد سعادتهاوقوتها من النظر في ابتسامة ابويها... فتعلم انها في احسن حال

عايد وزوجته مريم ...بالرغم انهم لم يرزقوا ألا بهذي الطفله.... حيث ان الحمل وألانجاب اصبح امر مستحيلا لان الجنين يتشوه بسبب توافق الدم والجينات فيموت بعد ساعات
من ولادته
عايد ابو بطلتنا حمد الله على نعمه ورضا ب عليا بنتهم الوحيده السليمه وتوقف عن التفكير بالأنجاب لان الطبيب منعهم
اما ان يفترقوا او ان يتزوج بغيرها
لكن كلاهم رفض حبهم لبعض وتعلقهم ببعض منعهم حيث اصبح مصيرهم في هالدنيا واحد وهو الي جمعهم ولازم يجارون المصير لين ما الله يأخذ أمانته

كانوا يسكنون بمنطقه نائيه جدا بس كانت حياتهم احسن ألف مره من الي في نفس منطقتهم

رغم هذا كانوا يحاتون مستقبل عليآ حيل
صح ماينقصها شي وابوها كان ميسور حاله من شغلة الدلاله بسوق الغنم
ألاانها ينقصها الشي الي مايمكن لها ان تعتز ألا بحصولها عليه عشان تثبت ذاتها في هالديره الي غمرتهم بخيرها من اسكنوها



عليآ هالمره ماراح ابالغ واقول حلوه خيال ملاك مثل كل مره بس بقول أنها فوق العادي بشرتها حمقي فاتح وعيونها واسعه وفيها سحر
متوسطة الطول وتميل لنحافه اكثر ماكانت تبان عليها ملامح الأنوثه لانها مازالت صغيره ١٤سنه وكانت تتميز بذكاء ودهاء

وشايله البيت شيل من عمرها سبع سنوات حبت تكون عون لأبوها وامها وكانت تقوم بكل شي عن امها
وتخلي امها بس تجلس مع ابوها بعد مايجي تعبان من شغله

كانت تمنى تحضى بزوج مثل ابوها الي يحمل لأمها كل هالحب والأحترام
خلصت خبز التنور الي ابدعت فيه من اول تجربه قبل سنتين وقت ماكان عمرها ١٢
حطت الخبز والعدس وراحت تشوف الشاي تجيبه

هذا روتين حياتها من اتركت المدرسه هالسنه وفضلت قعدة البيت حطت في بالها ان دراستها مراح تنفعها ابد وزاد عليها كلام البنات الي يشكون وحده تروي حياة اختها وحده اخوها وكلهم نفس المصير عند الوظايف

تسكر كل الأبواب بوجههم

حاول ابوها وامها بس عجزوا كانت مصرة تترك من تخلص المتوسط وفعلا أجلست وماصارلها وقت من اتركت

وبعدها أحست لشوق والحنين لدوام والبنات
بس كانت تتواصل معاهم بالتيلفون
مرات

جلست جنب امها وصبت الشاي مدت لأبوها
عليآ بأحترام:سم يالغالي

عايد بعطف: عشتي
وخذ السكانه وقال وهو ياشر لعليآ :بنتك اكبرت يامريم وصارت مرة يعتمد عليها
مريم برجفه وخوف من قصده قالت بحنان وهي تمسح شعر عليآ:مهما تكبر بتضل بعيوني صغيره بعدها
وضحكت عليآ وابوها
عليآ بعبط :صغيره وتخبز تنور
اذا كبرت وش تسوي
ابوها يكمل بسخريه: تزوج وتخلف عيال

عليآ استحت وحمر وجهها وقالت امها بنرفزه: تعشا ياعايد وخل عنك الخرابيط أشرت لبنتها تعشي
عليآ بخجل قامت تاكل ابوها يقط قطات تخجلها من هي صغيره تسمع نغزاته لها انه بيزوجها بواحد يعزها ويرزها

بس كانت كل ماكبرت كل مازاد خوفها بهالمصير
كانت تشوف الأبتسامه والسرور على وجهه ابوها ابتسمت بخجل وكملت أكل


عقب خلص عايد قام يغسل ويدخل ينام
ومريم جت بتشيل بس عليآ رفضت وشالتهم عن امها وراحت للمطبخ تحس بالمتعه وهي تحوس بالشغل لانه يشغل وقتها الضايع

اما امها فقامت تلحق زوجها
(في الغرفه)
عايد وهو يستلقي بينام عقب خلص الوتر
ألتفت شاف مريم سرحانه وهي ترتب ثيابه بالكبت
قال بعطف:مريم اشفيك

قالت بضيق: لا ولا شي
قال بثقه: تفكرين بموضوع عليآ صح
قالت بنفس الأحساس: ايه وكملت بتوتر: اخاف انك تسرعت بقرارك وان ولد غانم يحس انا حاذفين بنتنا عليه ويقوم يعايرها

قال ببتسامه:وش هالأفكار السوده وبعدين انا كنت اقولها لغانم بغشمره بس هو الله يهداه اخذها جد وحجزها لعياله

وكمل بعطف:والله يامريم ان عليآ عيوني المركبه والي يأذيها لأشرب من دمه لو كان اقرب الناس لي
مريم بحب :عساك ذخر لنا يالغالي

كانت هالسالفه قبل ١٤سنه اول ماولدت عليآ وطلعت سليمه عقب ماجابوا ٤ اطفال كلهم ماتوا
في ذاك الوقت كان غانم فرحان بالخبر اكثر من عايد نفسه وكان يضحك على زوجته ام محمد ويقول عايد بيصير عمي جاله بنت وبيزوجني
بس عايد ضحك وقال يالظالم وبعدين انا مازوج بنتي شايب تبيها لعيالك حياك

وكأن غانم ماصدق وعلى طول قال بنتك لولدي مبارك بأذن الله
عايد توتر بس قال بيجي وقت وينسى خاصه ان ولده صغير

بس تفاجأ فيه عقب شافه اخر مره بدخول مبارك الكليه العسكريه انه رجع وقال لاتنسى حرمه مبارك عندك ياعايد
لي تخرج
اخذ فتره يخز مبارك كان غير عنهم مو لان امه غير لا لانه يتصف بالغموض الي ماأرتاح له عايد ابد كان يرتجي ربه ان مبارك يرفض او اي شي لان هو صعب عليه يرد غانم







تنهد وابعد افكاره الي أثارتهم مريم تعجب مريم ماعمرها شافته وحاسه بخوف وش اقول انا
بس هي اكيد عشان ام مبارك مره عسره والكل يتحاشاها حتى غانم عجز يصبر وطلقها عقب خمس سنوات كان متحمل عشان ولده تزوج ام محمد وحس بذاته وسعاده ومع ذالك ماطلقها عشان ولده كان يكسر خاطره

بس هي تمادت ووصلت فيها الأمور انها تضرب زوجته وعياله وطلقها وخلاها تذلف وخير مبارك بالعيشه معه او مع امه بس هو اختار امه و عقب ست اشهور تزوجت وحذفته ورحب فيه غانم كان يعزه اكثر من كل

اعياله ويفتخر فيه بين الرجاجيل بس مايمدي فرح ألا ان امه تطلق للمره الثانيه عقب شهر وترجع تاخذ ولدها
فأكيد مريم خافت تعذب بنتها الي تطالع الله وتطالعها




عليآ كانت تسهر تابع افلامها الأجنبيه كانت مدمنة افلام ومن كثر ماتابع صارت تتكلم لغة انجليزيه بطلاقه
اجلست لي ٢ودخلت تنام تخاف يصحى ابوها ويشوفها صح مايزفها بس هي تستحي بيقول لأمها الصبح اتركيها لاتسوي الفطور ماشبعت نوم

ابوها حنون بشكل ماتصوره وكانت تدعي له كل مره بالخير والرزق الوفير
هم امها اثنينهم يسوون اعيونها وهي بدونهم ولا شي

ادخلت غرفتها الصغيره بحجمها بس عظيمه بذاتها لانها جنب غرفة الغالين
نامت وهي تذكر اذكار النوم نامت وهي تنهد براحه وتمنى نومه هنيه بدون كوابيس مزعجه



طفله بريئه جميله تعيش في ظل ابويها وتخشى الأبتعاد عنهم
ولكن ليس كل مايتمنى المرء يدركه
هاهو قادم بكل مايحمل من قسوة وتمرد ويختطف هذه الطفله من حضن ابويها ليختفي بها عن الأنظار ويجردها من معاني الطفوله دون رحمه

انفطر قلبها صرخت لهم تستغيث ولكنهم كانوا واقفين دون حركه مكتفين الأيدي
حاولت الشرود الفلات من مخالبه وبآخر لحضه استطاعت دفعه بشده عنها وهربت
وهي تنظر له حتى لايمسكها
فزت مرعوبه وكتمت شهقتها عشان محد يقوم

عليآ بخوف:اه اعوذ بالله وش هالحلم يمه
طالعت بالساعه كانت خمس قامت وراحت توضأ بتصلي وتقرأ قران عشان تشعر بالراحه عقب الخوف
اول ماطلعت من غرفتها شافت ابوها كان داخل من المسجد
قال بفخر لما شافها:بارك الله فيك قمتي تصلين قبل مأأقومك حتى
أشرت براسها وراحت وهي تقول بخاطرها لوتدري وش الي افزعني يابوي
ادخلت الحمام وتأملت نفسها دقائق بالمنظره وهي تفكر بالحلم واطردت الأفكار عنها وراحت تستغفر وتوضأ
صلت وجلست تقرأ وتستغفر ربها وتدعي بخاطرها يفرج همها بهالحلم ودخلت عليها امها كانت الساعه ست
مريم بحب وموده:يمه عليآ ترأ خلصت فطور ابوك ارجعي نامي ياقلبي
عليأ بقلبها مستحيل اخاف يجي كانت شارده ومو حاسه بالي تقوله امها
ومريم حست فيها قالت بخوف:يمه اشفيج وجهج شاحب
عليآ بتمثيل وعشان لاتحاتي :نعسانه حيل
وكملت ببتسامه:يمه اقدر انام عندج دام ابوي بيطلع لشغله

امها بدون تردد: اكيد يمه تعالي ودخلت غرفتها وعليآ طوت سجادتها ولحقتها بسرعه
كانت محتاجه تحس بالأمان بحضن امها بعيد عن الكوابيس


مريم ماهتمت او نست تسأل كانت متعوده على حب عليآ لنوم معها حتى انها كانت تشاركهم الغرفه لي عمر سبع سنوات
وبالغصب اقدرت امها تقنعها تنام بغرفه منفصله كانت مرات تضطر تنام عندها







لو مو قلة قدرك عنده كان ماورطك بهالورطه ولاوش ناقصك ماتاخذ من بنت بطنها

ولايضحك عليك ويقول لك انت الكبير وأولى اني اخطب لك اول كل هذا خداع
هو قاصدك انت من بين اخوانك تنحرم من اقل احقوقك وهي اختيار الزوجه عشانك ولد نورا
ولا عيال فطيم كل واحد بيتزوج بذوقه
طفش من كثر ماأمه تزن براسه وقام بيطلع قالت:شوف لاتسكت شوف لك حل وقل لأبوك انا بتزوج ومن حق امي تختار جنتهاواذا مصر يزوجها لعياله خل تاخذ محمد ولا ماجد هي صغيره وتنطرهم لين يخلصوا انت

كبير وبتزوج اول ماتخرج عقب ست شهور

قال بضعف:خلاص بقوله وطلع عنها طفش زهق لاعت جبده من هالسيره من عرفت امه بالسالفه وهي مقومه الدنيا ومقعدتها٠ماكان حاب يقولها بس هي غثته كل مرة تلمح له انها بتخطب له بنت خاله وخاف يتوهق

وعلم امه بالسالفه الي قالها له ابوه اول مادخل العسكريه
كان منصدم ابوي خاطب لي بزر عمره وقتها ١٠
صح كنت ١٨بس ولو احس صغيره انها تكون مخطوبه مع اني مستحيل بتزوج بهالعمر
ماناقشت ابوي كل الي قاله انه خاطب بنت صاحب عزيز عليه

بس المشكله في امي بتزوجني الحين والبنت بعدها بزر
لازم اناقش ابوي على الأقل اطلع بحل لطرفين
تعبت من وعيت على الدنيا وانا حاس بشتات اراضي ابوي ولا اراضي امي
لي جيت عند ابوي شتم امي وسبها بدون لايراعي شعوري وهي نفس الشي تسب وتشتم كنت احس بالحقدوالغيره من عمتي فاطمه مرة ابوي واخواني لانهم ماذاقوا الي ذقته من صغرهم وهم تحت سقف واحد يجمعهم مع

ابوهم وأمهم وانا لا

كنت من شدة حقدي أضرب اخواني واكسر ألعابهم واحس ان عمتي تشوف وتدري بس تسكت حتى اخواني رغم بطشي وكبريائي عليهم ماشالو بقلبهم ومازالوا يحترموني
لاني أخوهم وبعد لاني غير عند ابوي تمردت لانه مايرفض لي طلب بس عشان مايحسسني بالضياع بسبب طلاقه لأمي

عمري مالمته امي عوبه وعسره حيل مستحيل احد يتحملها حتى ابوي الطيب

تنهد كنت اسعد وافرح لي شفت الغيره بعيون اخواني لما ابوي يمدحني ويقول خلكم مثله خاصة محمد لانه نادرا مايحقد اما ماجد فكان ينفجر مرات ويصرخ وكنت اسكته بكف محترم

والبنات تقدر تقول ماألتقي فيهن ولاني فاضي لهن

كانن مشغولات بالدراسه والدوام

تعريف عايلة ابو مبارك

مبارك اعتقد كفيت بوصفه بالشخصيه بس عمره ٢٣

خلود ٢٠ مخلصة دبلوم ومتوظفه توها
خالده ١٨ بالجامعه علوم طبيه هالبنت تحب الدراسه بشكل جنوني
محمد ١٧ هادي ومسالم وكان يحترم مبارك عشانه الكبير بس ولا هو مايحب تصرفاته ابد
ورغم مراهقته ألا انه ينصح ماجد الي يعصب مرات ويصرخ بوجه مبارك اذا أضربه كل ماشافه تأخر او رسب في ماده كان عمره ١٤
بس عدوه اللدود مبارك
فرح ٤سنوات كانت تكرهه شوفة مبارك لي شافته راحت ركض لحضن امها او خواتها كان يتضايق من تصرفها بس ماحب يعرف السبب
هي كانت عارفه لي جا يايهاوش او يضرب اخوانها واكرهته كره
العمى


بعد اسبوع
تاريخ ٢-٣-٢٠٠٠

ابومبارك بعتب: يابوك تركد وانطر سنتين واعرس الحين توك ماتخرجت ويبي لك وقت تكون نفسك وفوق هذا البنت صغيره٠
٠
كان فرحان بسماع هالخبر بس انصدم من استعجال ولده كان يحسب انه يبي يخطب رسمي او بيملك بس لكن طلع اعظم يبي عرس
وغانم توهق بنت عايد توها بعمر ماجد ولده

مبارك بدهاء:يبه انا ممكن اخذ غير بنت صاحبك هذا اذا هي صغيره واتركها لمحمد اخوي هو بعده صغير وبيناسبها

قال بغضب:لا انا ماني ناقص ارجع بكلامي قدام عايد واقول له بخطبها ثاني لمحمد

انت يامبارك تاخذها انا من غلاك عندي اخترت لك بنت اعز واحد على قلبي
قالها بقلبه وبدون لايصرح له
كمل بضيق:تجهز بنروح نخطب رسمي وبكلم عايد وان شالله يقدر وضعك ويزوجك

حس بقهر ليش مو راضي يقتنع ودي اختار بنفسي
تنهدت بضيق قصدك بأختيار امك هو مهما كان لايمكن يتركوني
اختار
اوف اش هالحظ الله المستعان




عقب طلع مبارك جلس غانم يفكر
اشلون بيتجرأ ويفاتح عايد بالموضوع بس لازم اقنعه وعشان هو بعد لازم يرتاح رجال كبير ومعاه ضغط وسكر فلابد يرتاح من الشغل الشاق الي يشتغل فيه راح يتخيل
اشلون بيعيش عايد واهله اه اكيد عايد لي تزوج مبارك عليآ بيترك شغل الدلاله وبيجلس دام مبارك بيصرف عليهم بناء على طلبي انا الي اتخذت هالقرار ابي عايد يرتاح وانا راح امشي له معاش
هذا اقل شي اسويه لهالأنسان الطيب
مستحيل انسى وقفته معاي عايد كان نعم الصاحب وقت الشده وقت ماالجار الصدامي خان وغزا ديرتنا
كان عايد رغم صلته بالدوله ألا انه ماخان الديره الي عزته وعاش فيها عكس ماناس واجد خانوها
كنت مصر اجلس بالكويت ورفضت اتركها مثل مابعض أهلها تركوها وفرو بأهلهم مخافة الضرر لاكن انا كنت رافض اوديهم او بالأصح عاجز امنهم عند احد برأ لان اهلي كلهم خال ابوي وهو ابو ام مبارك

وماطلعوا من الكويت وكان بينا مشاكل عقب سالفة طلاقي
فمستحيل بحط ام محمد وعيالها عندهم

وجاني الفرج من رب العباد عقب ماأرسل لي عابد في اخر لحظه كنت اشوف البيوت تفجر وتسلب كل يوم وايقنت ان جانا الدور
بس عايد كان يتجول ويوزع الطعام مع بعض الحملات الخيريه واول ماشافني وعرف بمشكلتي لزم علي احط اهلي عنده واني اروح اكمل دفاعي بأمان واطمئنان لان لايمكن ان الجيوش يغزون بيته كونه نفس الجنسيه

ارتحت وحطيتهم عنده وكنت اجي كل ماحصل لي فرصه وبالخش عن طريق مساعدة عايد اشوف اعيالي وكل ماجيت ألقا اهلي بخير كنت اغيب مرات بالأشهر بس كنت مرتاح
وجا اليوم الي ارجع دين عايد صح كان صديق قديم وتربطني فيه صحبه طيبه بس هم موهذا الي دفعه لمساعدتي لا دفعه قلبه وطيب اصله

ويارب تقدرني واسعده ان شالله




تنهد وقام راح لغرفته بيرتاح
بدل ملابسه واستلقى بسريره بينام وبعد دقايق شاف ام محمد جايه
ابتسم لها بحب
فاطمه كانت تحرص على راحته وقايمه بكل طلباته كانت تحمد ربها ألف مره الي عوضها بغانم عقب ماكانت متعذبه من زوجة ابوها خاصة ان ابوها الله يرحمه كان يصدقها
بكل شي تقوله ودايم واقف مع مرته ضدها
حست عقب اخذت غانم بالحنان والأطمئنان خاصة وانها متخوفه من كونه متزوج بس اول ماشرح لها ظروفه صدقته واستمرت معاه
وفعلا شافت انه اطيب انسان شافته بحياتها
ماكانت بذاك الجمال الساحر بس طيبه نفسها وحلاوة اسلوبها بالكلام خلتها تفوق ملكات الجمال بعيون غانم
فاطمه بحترام:تحب اسوي لك شي يابو مبارك تعرف انه يفرح اذا نادوه بهالأسم وتحب تناديه فيه عشان سعادته
اشر بيده على السرير وقال بحب:لا يالغاليه بس تعالي جنبي سولفي علي لين انام
اجلست وقامت تمسج راسه وتقرأ عليه
غانم حس براحه وسكون عقب ماقرت الذكر الحكيم وبعد فتره نطقت أشفاته بالي مكدر خاطره ومضايقه قال: مبارك بيتزوج يافاطمه
رغم عدم رضاها لمبارك ألا انها تمنى له السعاده وماكانت تعامله بقسوه لانها هي ذاقت من مرة ابوها الويل فماتحب تكون مثلها
اتأخذت قرار٠انها بتكون لولد زوجها ام ثانيه واول ماأخذت غانم انصدمت من اسلوب مبارك وتعامله معها كان جاف
بس استحملته واستحملت ثقالت دمه وغروره عشان غانم الي عالج احزانها وحسسها بالفرح والسعاده عقب الضيق
كرست نفسها لخدمته وخدمة عياله
قالت بهدوء:الساعه المباركه ومتى بتخطب له
كانت متوقعه ان مبارك بيخطب عن طريق امه
بس انصدمت بكلام غانم: انا خاطب له من زمان بس كنت احسبه بينطر البنت بعدها صغيره

فاطمه بأرتباك: ومن هي الي خاطبها
قال بفرحه :بنت عايد رفيقي تذكرينه
فاطمه ارتبكت ماتصلح له ياغانم البنت بمنتهى الرقه والأدب واهلها ناس ونعم فيهم ومبارك وأمه انت ادرى فيهم
قالت بتوتر:الله يكتب الي فيه الخير
رد عليها بتنهد: أمين
عقب تأكدت من نومته قامت وطفت الليت وطلعت لصاله تحت


في بيت غانم تحت
خلود تلاعب فرح بالباربي تحب اختها وتهتم فيها اكثر من امها مرات لانها تدري ان امها مضغوطه حيل
وخالده تذاكر إمتحانها ومحمد وماجد يلعبون بليستشن

في هالوقت ادخلت امهم وابتسمت بحب لهم
اسعدها شوفتهم بهالشكل كل واحد منهم قلبه على الثاني ويعزه
خالده بقهر من صراخ اخوانها وازعاجهم:اوووف اصواتكم ماعرف اركز
ماجد بعناد: اعتقد لج غرفه ادرسي فيها
كانت بترد بس امها سكتتها وقالت بعطف:يمه خالده اشلون بتركزين وانتي هنيه بالصاله روحي دارج احسن لج
قامت بطفش وقالت بحقدوهي تخز ماجد:ترا عشان امي بس بطوفها لك واروح داري لكن مره ثانيه احلم اسكت
ماجد طنشها وهي طلعت فوق
تكمل درسها
خلود بأهتمام:يمه احط لج عشا
امها ماتعشت حطت عشاهم وطلعت لأبوهم الي مايبي عشا
قالت بحب:لا حبيبتي لي جعت اكل
ولفت لماجد قالت:مجود كم مره بقول لك اختك لاترفع صوتك عليها احترم الي اكبر منك
ماجد بحترام:ان شالله
بعد دقايق دخل عليهم مبارك وعقب سلم وجلس قال بأمر: اضن اني محذركم عن العب بأيام المدارس طفوا البليستيشن اشوف
محمد بتنهد:ماعندنا إمتحان وبنستانس اشوي
وماجد رد بحقد وهو كارهه اسلوب مبارك:وبعدين ابوي سامح لنا مالك دخل
مبارك خزه وكان بيرد بطراق يعدله بس خالته ترجته وقالت برجا: لا يامك لاتضربه ومايصير خاطرك ألا طيب انا بطفيها وغصب عنه وطفتها وزفت ماجد وطرته لغرفته ومحمد تم واقف وكاتم غضبه
مبارك عشان خالته بس سكت ولا كان وده بذبحهم عشان يفجر من القهر الي داخله عقب المعركه الي سوتها امه بسبة انه مايقدر يعاند ابوه ويرفض وعشان جذي كان جاي ينام بيت ابوه لانها اطردته كالعاده وعقب

ايام تنسى وتدق ترجاه يرجع لها هذي حياته شتات في شتات
قالت خلود وبعد ماشافت الجو انشحن وشب ضوء:تصبحون على خير وخذت فرح معاها وطلعت







اليوم الثاني


في بيت ابو عليا

كان عايد فرحان بزيارة ابو مبارك المفاجئه له
عايد بفرحه: اخير ياغانم ياخوي شفناك انشغلت عنا
في امورك

غانم بخجل:شسوي ياخوي خبرك اشغالنا في هالدنيا ماتخلص
عايد بتأيد:وانت صاج الله يحسن الخاتمه بس
كمل بسرور:وجيتك هاذي تسوى عندي الدنيا ومافيها

غانم بحب :ماتقصر يالغالي وان شالله بنشوف بعض على طول اذا صار الي انا جاي عشانه
عايد بستغراب: خير ياخوي
غانم بتوتر:صح سبق وخطبت بنتك لولدي مبارك
طبعا مبارك رفض يجي خاف يرفض وينقص وجهه فعتذر بالشغل والود وده يرفضونه عشان يرتاح
عايد هز راسه وكان الخوف ماسك ألسانه من الي بيسمعه كمل غانم بنفس الأسلوب: وانا جاي عشان نحدد الملكه والعرس
بصدمه قال:عرس
كمل بقهر :ياغانم انت تدري كم عمر عليا
بنتي صغيره

رد بتنهد :ادري بس الولد مستعجل يبي يعرس وانا مابيه ياخذ ألا بنتك
قال بعجله:حتى ولو بنتي اكيد بترفض وامها بعد مستحيل توافق انها تزوج بنتها بهالعمر

كمل بتوتر:اسمح لي ياخوي شوف لولدك غير بنتي

قاله برجا: انا ماجيتك ألا اني داري انك ماتردني وبنتك ماتعصي رايك ان شالله


كلام غانم اصمت عايد وخلاه غير قادر على الرد

بعد صمت دام لعشر دقايق وكأنها لغانم اشبه بالعشر ساعات قال عايد: انا بشوف راي البنت وأمها وكمل بتردد: بس حط في بالك اذا حصل ووافقت راح تسكن معانا علأقل سنتين لين مااتأكد انها فعلا قادره تكون

بيت واسره

غانم بدون تفكير :براحتك ياعايد لو تسكن عندها العمر كله هي وحيدتك ومحد لايمك بشي



بعد السوالف واخذ اخبار بعض استأذن ابومبارك وطلع وكان عايد للحين متخوف من سالفة استعجال مبارك بالعرس
بس الي مطمنه ومريحه انه ولد غانم واكيد اصل ابوه وطيبة قلبه بيتصف فيها مثله

عقب دخل على اهله داخل شاف عليا مندمجه بالتلفزيون وامها عندها تخيط ازرار ثوب عايد
ام عليا بحب: اشلون غانم ليش ماعزمته على العشا
قال بتنهد وهو يجلس جنبها :قلت له بس رفض يقول عندي شغل
ألتفت شاف بنته قال بحنان عشان يصرفها لاتسمع الكلام بينه هو وزوجته: عليا يبه سوي لي جاي من يدج الحلوه
قالت بحب:ان شالله واحلى جاي لأحلى ابو وقامت تسوي الجاي
قال ببرود وهو يركز بطيف عليا الي اختفا:ولد غانم مستعجل يبي العرس
بشهقه قالت:شنو ولد غانم
عاد الكلام وردت بغضب عليه: ارفض بنتي مستحيل ازوجها توها صغيره ماتفهم
قال لها برجا:يامريم استهدي بالله واذكري ربج يحلها
قالت :الف من ذكره بس مثل ماقلت لك بنتنا جاهل
قال بحكمه:لا مو جاهل وهالجيل اخبر مني ومنج بأمور الزواج وانا واعد غانم ان عليا لمبارك فماني براجع بكلامي معاه
حس بأنه بدأ يعصب وقام بيطلع ولا يصادف عليا داخله وبيدها صينة الجاي
فما حب يكسر بخاطرهأ عقب سوته ورجع جلس
عليا حست الجو متكهرب بينهم وكان اول مره تشوف امها بهالشكل
بس ابوها كان يخفي توتره وغضبه






في بيت غانم

بغرفة البنات

ادخلت خلود عقب نومت فرح بغرفتها وكانت مستغربه من وجود مبارك عندهم امس واليوم مانام في بيت امه

شافت خالده الي تفصفص الكتاب فص كان عندها إمتحان
خلود بطفش وهي تجلس على سريرها:بسج بسج دراسه اعيونج اضعفوا اكثر من ماهم ضعاف
خالده بحرج عدلت نظرتها قالت بقهر: كيفي اعتقد اعيوني مو عيونج
خلود :خايفه عليج ان جمال يهون عاد من بياخذج عقب

خالده احذفتها بعلبه الأقلام هي تكرهه هالسيره وخلود تحب تعاندها وتذكرها ان جمال ولد جارهم خاطبها وابوها يحاول فيها بس هي معنده خاصة وان جمال بالمباحث وتحس انه مرعب بالنسبه لها لان ولا صفه

تجمعهم مع بعض ألا العصبيه

مثل ماقالت لها سارا اخته ورفيقتها
خلود صدت العلبه وكانت ميته ضحك من شكل اختها
قالت بضحك: خلاص سوري مادريت ان سيرته تنرفزج جذي

خالده بقهر: سخيفه وبعدين انا رفضته واذا رجع راح يتزوجج انتي لأنج الكبيره انا توي صغيره

خلود بضحكه: ياليت بس الحبيب عاشق وعاشقج انتي ما ع
سكتتها خالده بالمخده الي نحذفت على راسها
وتمو صراخ وهواش وماحسوا ألا والباب ينفتح بقوه ولفو اثنينهم ووقفوا جامدين من الرعب كان مبارك وباين عليه الغضب شكلهم ازعجوه وقوموه من نومه
ابلعو ريقهن وحسن بغصه من الخوف
قال بسخريه: استحن على وجيهكن حريم الي كبركن امهات وانتن تهاوشن تقول ورعان
هذا الي خلاكم عوانس ومحد فكر يخطب من ابوي هبالكن
كأن ماي بارد ينكب عليهن بس حسن بقهر من كلامه السم الي قطه بدون حساب هو وش عرفه اذا احد خطب او لا حتى خطبة جمال مادرا لانه شاغل نفسه دايم عنهم وعقب نظرته الناقده طلع و صقع الباب بقوه
خالده بخوف: هذا متى جا وليش نايم بيتنا مو عند النسره امه قالتها بقهر
وهي تدعي عليهم
خلود بذكاء:تلاقينه متهاوش معاها وطاردته كالعاده
يستاهل هو امه
خالده بنرفزه:انا ابي اعرف دامه بهالقوه وهالجبروت ليش مايسيطر على الذيبه امه الي محد قادر لها وطفشت ازواجها كلهم

خلود اضحكت من كلامها وقالت: هو احد فكر يخطبها عقب ماتطلقت للمره الثانيه هو كلها ابوج وواحد ثاني ماكمل معاها شهر فر بثيابه
اللهم عافنا وهذا جاي يعايرنا بالعنوسه شوف امك
خافن لايطب عليهن وضحكن بهمس







موقادر يمسك اعصابه الي فلت من امه وابوه كل واحد من صوب يزن ويقوله ان هو الأولى ولازم يسمع كلامه
٠ومايعصي امره طول عمره وهو صاير لهم مثل الكوره الي يتحاذفونها من كل جهه

حاس بقهر لدرجة انه نكد على خواته وهاوشهن كان حاسدهن على سعادتهن وهو تعيس
ماهو عارف يتصرف زواجه من بنت الفقر بيتم وامه بتقعد تزن بدون ملل ويمكن تناشب بنت الناس قال بقهر احسن هي وش حادها ترضى تزوج وهي بهالعمر ألا الفلوس خل تحمل ومراح نقصر عليها بفلوسنا بس

تخلينا نفش حرتنا فيها
ابتسم ورجع ينام







عند عايد طول الليل ماذاق النوم بسبب مريم الي ثارت من سمعت طاري العرس
وبالموت قدر يقنعها بشروطه الي بيحطها بالعقد
اسكتت مبدئيا بس داخلها رافض هالشي مستحيل تضحي في بنتها
عقب حست ان عايد نام قررت تطلع تنفس بالصاله عن الضيقه الي تحس فيها اول ماطلعت شافت عليا بعدها قاعده على التلفزيون تضايقت اشلون بتزوج وتفارقنا ماني قادره اصدق
اجلست جنب عليا الي ابتسمت لها بحب :الغاليه سهرانه مو من عوايدها كملت بتدقيق:يمه يعورج شي
قالت بحب:لا ياعمري بس ماجاني نوم قلت اسهر معاج

تموا يطالعون الفلم عليا بأندماج وامها عكس موحاسه بالفلم خيرشر
كانت تفكر اشلون تفاتح عليا بالسالفه
بالأخير نطق ألسانها وقالت: عليا يمه بقول لج شي
قالت :أمري
قالت بتوتر: جايج خطاب
بخوف: خطاب
كملت بأرتباك: هم من زمان حاجزينج حق ولدهم
بصدمه:حاجزيني يمه شهالكلام انا توي صغيره مابي ارتبط بزوج وغثا
قالت بهدوء: هو ولد غانم رفيق ابوج اتعرفينه صح
تعرفه وتعرفه عدل هالأنسان شكثر ابوها يمدحه ويثني عليه قدامهم
اشرت براسها :ايه
قالت امها بحنان: والولد يبي يتزوج الحين بس احنا شرطنا عليهم

حست بسعادة اكيد يتأجل العرس عشان عمرها واشرت تستعجل امها بالكلام
كملت بخوف:انج بتعيشين معانا اول سنتين
وماقصر غانم وافق بسرعه
انصدمت مو الي في بالها
يعني بتزوج وهي بهالعمر مثل حال بنات حارتهم والي بدون اثبات نفسها
كلهن تزوجن ومن اول خطيب يطق بابهم بس عشان يفتكون منهن
نزلت راسها بحزن وهي تسرح اكيد ابوي بزوجني ولد غانم عشان يفتك مني ويلقى لي الرجل الي يطلع لي آثبات
تنهدت وش هالحظ الي بنحط فيه وبعدين انا ماعمري شفت اهل غانم دايم بس امي تروح لها من فتره لفتره وكانت ترجع محمله من الهداياوالملابس لنا كانت تمدح مرته حيل
أشفيني استخفيت قمت افكر فيهم وتفكيري انحرف شوي وخيل لي انهم بيزوجوني ولدهم اكيد معاق ولا فيه عاهه ماعتقد كامل اذا كامل وش له في بنات الفقر مثلنا
صحت من فكرها على صوت امها:وانا يابنتي مستحيل اخليج كانت تكلم عن ام مبارك ومخاوفها منها بس عليا مااستوعبت ولا تعرف اي شي عن الي بتاخذه بس ركزت على اخر جمله :شرايج
اقربت يم امها وحضنتها بقوه وقالت بخوف: الي يريحكم انا حاضره فيه
حاوطتها امها بحب وحنان اكبر







شتات ضياع شي مايتصوره ولا يتخيله راح ينجبر للمره الألف على شي مايبيه
علمه ابوه بموافقة البنت وانصدم بس الي اصدمه اقوى شي هو شرط اهلها
بيعشون معنا ليش انا متزوجها ولا متزوج اهلها
صفق يده بالطاوله لا والي قهره اكثر ان ابوه موافق وبسعادة وقاعد يدور لهم بيت كبير عشان يكفي له هو واهلها
اخ اخ بزر إبليس بنت الفقر من الحين بدت تخطط اضمنت بيت غير عن بيتها الخرابه عاد باجر وش بتطلب هذي وتوها مافقست بيضتها تسوي جذي باجر لي كبرت وش بتهبب

ياخوفي من امي لي وصل لها السالفه هي بموضوع الخطبه ماتكلمني وطاردتني باجر بتذبحني ذبح بس بقول الصج كله من تصرفات غانم طليقها مو بكيفي
عاد تحط حرت ابوي فيني زف وسب وشتم لين تنسى

اه ماني مصدق باخذ بزر وش بسوي فيها وش بقول لها اذا جيت
اوف هذا همي سطحي الحين خل اتصرف وافكر اشلون ماخليها تضغط علي وتفرض علي شخصيتها
لازم اكسرشوكتها من اول ليله ليش انطر اول ليله من الملجه عشان تفهم







في مكتبها جالسه ومندمجه بشغلها بكل حب وشغف ولا حست بالي يراقبها كل ماسمحت له الفرصه كان جالس مقابل مكتبها وفاتح جريده ولاهو مهتم بالي فيها كل فكره وعقله معها من اول ماتعينت معاه بالشركه وهو

متوتر كل ماشافها او سمع كلام الموظفين عنها سوا كان مدح اوذم
برآءتها ورقتها تذكره بها كانت نفس الصفات بالضبط بس الأشكال تختلف لانها هي اجمل منها صح هي مزيونه وكل العزاب بالوزاره يشهدون بهالشي حتى العزابيه فكرو فيها بس مستحيل هي له وبتضل له محد

راح يقرب صوبها اجل ليش يجلس هني يراقب عشان يشوف ويسمع اي احد يدخل عليها


انتبه لوحده من الموظفات ادخلت عليها وكانت تراقبه فحس بحرج وحط راسه بالجريده يوهمها بعكس الي دار في بالها

منى صديقة خلود ومعها بالدوام
ادخلت بأزعاج وصكت الباب عشان تقهره
خلود بخرعه من اسلوب منى ولانها موفاهمه شي طالعت بخوف
منى بتاكيد :ماكون بنت ابوي اذا ماكان هالأدمي يحبج ومغرم فيج
انصدمت وقالت:اي ادمي وبعدين ليش جايه بدفاشه خرعتيني
وقالت بدلع: بغيت اخربط بالملفات عاد شيفكنا من هالمسؤول
منى اجلست وقالت بقهر: ركزي معاي ياغبيه من اقصد سبق وقلت لج وماصدقتي حتى الموظفين لاحظو وانتي مو مهتمه
هو
قاطعتها وقالت بغضب:منى قلت لج مابينا شي وماحسيت بالي انتم تقولونه انه يخزني واذاجلس قبال مكتبي فهذا مكان الكفتيريا الغلط بالوزاره
منى بدهشه:يمكن بيخطبج

قالت برتباك :اذا كان بيخطب
يكلم ابوي ٠

خذوا ساعه وهن يسولفن لين ماخلص الدوام واطلعو وهذا قهر سالم

ماشبع منها جت الغثيثه منى وسدت عليه الباب وحجبت اعيونه عن مناظرها
انا ليش مااتحرك واخطبها اخاف تروح مني وخايف اكثر من ردة فعل امها اذا خطبت منهم اكيد بترفض عشان اختي وعمايلها معها
الله يسامحك يافضه كنتي اسو مرت ابو لفاطمه عذبتي البنت وماصدقت تزوج وتترك البيت لها حتى ورث ماطلبت خلته لأختي وعيالها

طلع من دوامه عقب هالأفكار الي تخيلها بس كان مقرر يخطب خلود البنت عاجبته حيل واهلها والنعم فيهم ويبي نسبهم




عند خالده

كانت طالعه من الحمام عقب اخذت شاور بارد يبعد عنها التعب من الجامعه
شافت فرح داخله وهي زعلانه فرح بحزن: ابي أكل
خالده بستغراب:من قاضبج روحي للمطبخ وأكلي
قالت بخوف وهي تهز عروستها: ابي خلود وينها هي توكلني بعيد عن الخايس بروك
اضحكت من اختها وقالت بحنان:عيب مبارك اخوج الكبير
قالت بقهر:ماحبه بس يطق ويصارخ
تنهدت وقالت :امشي انا احط لج أكل بالمطبخ كانت بتضيع السالفه وماتبي اختها تمادها بكراهية اخوها
مهما كان بيضل اخوهن وبيتقبلنه بكل عيوبه



انزلت وراحت فيها للمطبخ بس صادفتها خلود
قالت :وينكم حطو الغدا
خالده بأهتمام: كاني جايه بس احط لفروح غدا بالمطبخ
خلود بشك:عشان بروك صح
فرح بقهر:اي صح كلنا مانحبه
سكتتها خالده بغضب وقالت :امشي عن الكلام البايخ واشرت لخلود وقالت: احسابي معاج بعدين

خلود راحت لصاله وفي بالها تنطر كلام خالده وش تقصد

شمس الحب



تستطيع المشاركة هنا والرد على الموضوع ومشاركة رأيك عبر حسابك في الفيس بوك




v,hdhj 2012 yv,vd lw]vi Higd , jai] fi hgHudhkd lw]vi Higd hgHudhkd jai] v,hdhj








آخــر مواضيعـى » أبوي جبرني فيك و كسر عنادي بس ما دريت إنك صرت كل هلي و ناسي
» روايات 2012 رواية تحمل جنوني وضمني حيل لصدرك للكاتبه شايفه نفسي ويحقلي
» رواية زوجوني منك غصب و حببوني فيك غصب
» روايات سعودية 2012 ترى ما يهمني لا أهلي ولا غيرهم والله لا أثبتلك
» رواية رضيت بقدري و حبيتك
  رد مع اقتباس
 
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2012, مصدره, أهلي, الأعياني, تشهد, روايات, غروري


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايات سعودية 2012 ترى ما يهمني لا أهلي ولا غيرهم والله لا أثبتلك mody30 قصص - روايات - حكايات 0 02-11-2012 02:34 AM
روايات 2012 روايات خليجية 2012 يوم انصدمت بدنيتي ..دورتك جنبي ما لقيتك!! mody30 قصص - روايات - حكايات 0 02-11-2012 02:30 AM
روايات 2012 روايات خليجية 2012 بـعّض آلَموآقف تِـجـي mody30 قصص - روايات - حكايات 0 02-11-2012 02:17 AM
روايات 2012 روايات سعودية غابت شمس المحبة وطرى طيفك في بالي mody30 قصص - روايات - حكايات 0 02-11-2012 02:15 AM
روايات 2012 قصص 2012 ثلاثية فلسطين نبيل الخوري- mody30 قصص - روايات - حكايات 0 02-11-2012 02:07 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الإعلانات النصية


الساعة الآن 12:24 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 Designed & TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شمس الحب
ما يُكتب على منتديات شمس الحب من قِبل الاعضاء لا يُمثل بالضرورة وجهة نظر الإدارة وانما تُمثل وجهة نظر صاحبها .إلاإذا صدر من ادراة الموقع .

Sitemap

PageRank Checking Icon
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B4%D9%85%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Add to Windows Live
Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki

 
Web Counters
Emergency Cash Loan Michigan
إنظم لمتابعينا بتويتر ...

أو إنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...