لڪَي ٺٺمڪَن من آلمشآرڪَة معنآ عليڪَ آلٺسجيل من هنآ

يمنع وضع الصور النسائية والأغاني والنغمات

http://www.x2z2.com/up/uploads/13328416481.png

الإهداءات

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: طريقة سحر الزوج بالبول 00491639403060 - 004917637777797 (آخر رد :مطوعه)       :: طريقة سحر الزوج بالبول 00491639403060 - 004917637777797 (آخر رد :مطوعه)       :: طريقة سحر الزوج بالبول 00491639403060 - 004917637777797 (آخر رد :مطوعه)       :: طريقة سحر الزوج بالبول 00491639403060 - 004917637777797 (آخر رد :مطوعه)       :: طريقة سحر الزوج بالبول 00491639403060 - 004917637777797 (آخر رد :مطوعه)       :: طريقة سحر الزوج بالبول 00491639403060 - 004917637777797 (آخر رد :مطوعه)       :: فرصة جديدة للاستثمار انتهز الفرصة (آخر رد :عمر تاج الدين)       :: احذية وشنط ماركات فقط ١٥٠ ريال وموجود عروض (آخر رد :عمر تاج الدين)       :: هل تريد الحصول على منحة دراسية في بريطانيا ؟ (آخر رد :جنى ميرو)       :: تنظيف المنازل بالرياض (آخر رد :جنى ميرو)      


 
العودة   منتديات شمس الحب > «®™§¤§ منتديات شمس الحب الأدبية §¤§™®» > نثر - خواطر - همسات
 

نثر - خواطر - همسات خواطر .. همسات .. نثر, خواطر رومانسية منتدى الخواطر والقصائد النثريه - للنثر والخواطر .. وكلمات من القلب إلى القلب خواطر ، قلوب هائمة ، حب ، احساس ، كلمات ناعمة ، رومنسيات ، رسالة من القلب ، سجن الدموع ، انوثة مطلقة ، وجدانيات ، ليالي غامضة ، حنين ، اشواق خواطر حب خاطرة عشق ابدي خواطر رقيقة للحبيب خاطره للحبيب خاطرة للحبيبة الى حبيبتي خواطر و اجمل وارق الخواطر خواطر أدبية ، خواطر ادبيه ، خواطر إسلامية ، خواطر إيمانية ، خواطر ادبية ، خواطر اسلامية ، خواطر اسلاميه ، خواطر اشتياق ، خواطر اعتذار ، خواطر الحب ، خواطر الحب الصادق ، خواطر الحزن ، خواطر الشوق ، خواطر العتاب

 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-07-2008, 02:39 PM   #1

 
محبوب vib & مشرف سابق


الصورة الرمزية حب صامت

حب صامت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 27
 تاريخ التسجيل : 4 - 2 - 2008
 الجنس : ~ الاهلي
 المشاركات : 2,705
 الحكمة المفضلة : United States
 SMS :

Male

افتراضي من قاعة المحكمة

أنا : حب صامت





من قاعة المحكمة
الصمت يعم المكان..ولا يسمع سوى وقع أقدام تخطو متثاقلة.. تعيق حركتها قيودا ثقيلة.. وحارسان يقتاداني لقاعة المحكمة ..مكبلا بالقيود.. فهذا هو حارسي الاول الصمت..بوجه الصامت الذي يخلو من أي تعبير .. الصمت الذي اتخذته يوما ما خليلا ورفيقا يقسو الان بقبضته علي ويقودني بشدة وحزم..وعلى يميني .. ارى الحزن بهامته العليا وشدة بأسه. وكأنه كان ينتظر خالدا ليقع في قبضته.. الحزن رفيقي الذي بثثت سري اليه فصار الان حارس السجن الذي امكث فيه.. وهاهما يقتاداني بقسوة الحزن وعدم اكتراث الصمت .. وانا بينهما اكاد ان ارفع رأسي المطأطأ لانظر ماذا ينتظرني من مصير..لاقترب شيئا فشيئا من بوابة المحكمة الكبيرة الشاهقة...بوابة المح خلفها خوفا من المستقبل.. يعلوها الصدأ وغبار الذكريات..ويسمع صوت صرير هاديء لتفتح البوابة..ويسقط ضوء النهار على عينان حرمتا من الضوء..عيناي..عيناي اللتان ارى دائما فيهما بريقا لست اعلم الى هذه اللحظة ما سر ذاك البريق..وهاقد فتحت البوابة على مصراعيها.. لم أميز من هم الحضور ولكن ما اراه قاعة تعج بالحضور .. تعج بكل من اراد حضور محاكمتي..ارى كل العيون تتحه نحوي .وتعلو الأصوات وترصدني الابصار..فالمتهم يدخل قاعة المحكمة مثقلا بالقيود..وبكل قسوة ادفع رغم محاولات جسمي الضئيل لقفص الاتهام.. وحدي اجد نفسي .. في قفص الاتهام..يزيد من المي قيد غليظ يقسو على معصمي.. وفجأة يسود القاعة صمت رهيب .. ويقف الجميع فحضرة القاضي يشق طريقه ليعتلي المجلس.. ولكن ماذا ارى ..وقفت مذهولا لا اعي ما اشاهد ..فالقاضي..القاضي اعرفه انه الواقع.. قاض لا يعرف الرحمة ولا الشفقة ..قاض حكم على العاطفة بالموت وهاهو الان سيبت في مصيري..تجمدت الكلمات على شفاهي واصبت بخيبة الامل قبل ان تبدا المحاكمة.. اعتلى القاضي الواقع منصبه .. ونادى المنادي لتبدأ محاكمتي على مشهد من الحضور.. ولكن ما ان دققت في وجوه الحضور حتى رأيت وجوها مألوفة اتت لتسمع الحكم لست ادري من معي ومن سيفرح بعقوبتي.. ارى من بين الحضور فتاة جميلة اسمها الذكريات.. كانت دائما ما تزوروني خلسة دون ان يراها احد اعيش معها لحظات جميلة ثم سرعان ما تنطوي سريعا..أرى البحر ذلك الشيخ الهرم ..كنت كثيرا ما اسمعه اسرار خالد وارتمي في صدره ارمي بحملي الثقيل عليه..ارى الغروب..متنفسي الذي اكتب من خلاله اروع ابياتي وأجملها .الغروب الذ ييعلم سري المدفون..
ارى خلوتي تنظر الي والدموع في عينيها فهي وانا نعشق بعضنا منذ ان كنت ابن الحادية عشرة..
وبينما انا اترقب وجوه الحضور إذ بالقاضي ينادي المجني عليه والذي بسببه كنت ولا زلت في قفص الاتهام..وفجأة كادت المفاجأة ان تصرعني. انظر اليه وانا شارد الذهن مجمد الاطراف اكاد ان اصرخ لكن لا اظنني سأقوى على الصراخ.. ما هذا خصمي الذي اراه ما هو إلا قلبي.. نعم قلبي من قادني الى هذه القاعة والى هذا المصير.. قلبي الذي ما عهدتني قد اسئت اليه.. انتفض قلبي من مكانه وبدأ بالكلام..
يا حضرة القاضي اقف اليوم امامك لاقدم لك نفسي ضحية هذا المجرم الذي يقبع في قفص الاتهام.. جربت معه خلال عهدي معه كل انواع القسوة والحرمان .. جربت معه افظع ما يعامل به قلب على حساب نفسه ومن اجل غيره.. كنت اجابه بالحرمان من كل شي كنت امني النفس به..منعني من قبول محاولات حب صادقة من غيره..اختزل معظم صداقاته وحرمني من الكثير والكثير من الصداقات .. منعني من ان اخطب ود الكثير من الفتيات رغم استلطافهن له.. حبسني في سجن الخلوة والغموض.. لم يترك مجالا لغيره ان يزورني ..احرق جميع رسائل الحب التي كنت اريد ارسالها لغيره.. منعني الكلام رغم نبض الحب الذي يحاول ان يخطب ودي ووده
اخفى كل مشاعر الحب الذي يكذب انه لا يملكها داخله حتى تموت ..اليس ذاك جرما..قتل الكثير من مشاعري. نعم يا حضرة القاضي انه قاتل محترف مجرم فض قاسي صرت اكرهه..
ولدي الشهود ان اردت..
ماهذا كل ما سمعت من قلبي كان مدفونا داخله..اعجزني كل ما قاله عني. وبدأت اشعر بالدوار.حتى اقعدني داخل القفص. وبدأ القاضي بصوته المرعب وشدة حازمة باستدعاء الشهود..
ويدخل الشاهد الاول..ويالتلك المفاجأة.. مالذي يحدث يا خالد.. فالشاهد الاول دموعي.. اتشهد دموعي ضدي ..
صرخت الدموع بصوتها المعهود.. نعم يا حضرة القاضي كل ما نطق به القلب كان صادقا .. هذا الظالم منعني من ابسط حقوقي .. لم يكن يسمح لي بالظهور رغم انني قاب قوسين او ادنى من عينيه.؟ تخيل يا سيادة القاضي كيف يكون ان تحرم من ان تبكي لاعتقاده ان البكاء ضعف.. شعاره الظالم لقلبه ولي لا للدموع.كم فارقه الاحبة حتى احب النا س لديه فارقوه صغيرا وهو ابن الحادية عشرة وكان يرفضني ويطردني ..تصور..كنت دائما بقرب عينيه وصوت قلبه الذي كان يحاول ان يفرج حبسه عني ولكن دون جدوى لم يكن يبكي.. الظالم الفض لم يكن ليسمح لي وانا الطاهرة ان ارى النور وكان دائما يمنعني من الظهور حتى عندما يلتقي من يحب او يغادر من يحب..
مالذي اسمع كل هذه الاتهامات موجهة الي..لست اصدق ما اسمع ولكن هول الصدمة جعلتني مشلول الحراك.. اريد ان ارد ان ادافع ولكن دون جدوى ولاول مرة اشعر برغبة في البكاء لكن لم استطع..
ويأتي الشاهد الثاني..عليه عباءة سوداء مهلا عرفته لا ليس من المعقول .ز فليشهد علي كل من حولي الا انت لما لما تشهد علي وأنا وأنت اصدقاء ..بحت لك بكل اسراري أرجوك الا تفعل.واقترب ..انه ليلي.. بكل صمته ووقاره.
أيها القاضي.. لم اكن اريد الشهادة هنا لاني احب خالد.احبه مثل ابني تماما احبه من كل قلبي ولكن .. كان لابد ان اشهد ضده وان يحاكم حتى لا يقتل نفسه او يقتل غيره..
ياحضرة القاضي مامن صديق في هذا العالم كله عرف خالدا مثلي . كان يخبرني بكل شيْ.. شعره كتاباته واوراقه وكل اسراره القيت على عاتقي وكان الحمل ثقيلا.. لقد ظلم قلبه وظلم نفسه.. خالد ياسيدي علم قلبه معنى الحرمان لانه عاش الحرمان .. لم يكن منصفا لقلبه وحبه .. كان معي ومع نفسه على غير ما هو مع الناس ومن هم حوله ولذا قررت ان اخرج عن صمتي وان ابوح باسراره.. هو ظالم لقلبه واكتفي بقولي هذا..
تدلى حينها راسي لينظر للارض ..نظراتي صارت موجهة للأرض ..والشهود الاخر تلو الاخر.. اوراقي .قلمي.. واخرين
الكل اتفق على اتهامي وظلمي وانني المجرم الذي لابد من عقابه
وجاء دوري.. لينادي القاضي باحضاري لمنتصف المحكمة..جاء دوري للدفاع عني فلا محامي لدي ولا اجد من يرغب في الدفاع عني..قررت ان ادافع عن نفسي بالرغم من ان دفاعاتي ستعجز امام كل هذا الاتهام..
وبكل قسوة الحرس من حولي اجدني ادفع لامثل امام الجميع
وارى عيناي تلتفتان حولي .اقلب ناظري في وجوه الحضور ..وعلامات الشماتة تعلو من تعلو ..ويعم الصمت من جديد اركان المكان ...كلهم ينتظرون خالد ان يتكلم..
سيا..سيادة القاضي.. اعرني فأنا احاول ان استجمع قواي .. انا.. أنا.. انا امثل اليوم امامكم وانا في نظر الجميع المجرم الذي يستحق الاعدام او السجن على اقل تقدير..اعترف انيي مجرم ولا انكر ذلك.. ليسود المكان ضجة وابتهاج فهاهو المجرم خالد يعترف..
ولكن سرعان ما عاد الهدوء.. عندما سمعوا التتمة..وكاني بي ارقب خلوتي تضم يديها على وجهها البريء... تهمس لي تكلم يا خالد.. هيا ارجوك .. قل شيئا دافع عن نفسك..ارجوك يا خالد ..تقولها والدموع تنهمر على وجنتيها الورديتين في بكاء طاهر صادق ..تزيد عبرته يأس من براءتي. نعم انا مجرم ولكنني كنت مجرما على نفسي من اجل من حولي .. ياسيدي القاضي..
هاأنا اعترف أمامكم اني .. المجرم.. انا وبكل قواي العقلية، اقولها انا المجرم..المجرم الذي حرم قلبه .. ان يدخل في علاقات عاطفية..لم يكن مستعدا لخوضها.. المجرم الذي كف قلبه ان يسمع قلوب غيره حتى لا يكون مطالبا كعادته ان يفي بعهدهم معه على حساب نبضاته.. سيدي القاضي .. انا المجرم الذي لم يسمح لقلبه بالاهانة.. لم يدخله في الحب لخوفه من ان لا يكمل الطريق.. ثم ماذا جرح لن يندمل.. نعم مجرما لانني حافظت عليه طاهرا نقيا لا يعشق ولا يهوى لكونه لا يزال طفلا ففي عالم الحب والعشق.. لا يقدر ان يفي اصدقاؤه عهد الحب والاخاء..انا المجرم الذي جنب قلبه حب من احبه لخوفه على ان لا يكمل الطريق..اوليس هذا القلب الذي وعد واخلف.. احب وادبر. اولم يمني غيره الاماني ثم يفر هاربا..سله.. سل عنه كم مرة ادبر وجعلني في مواجهة مقتول ومذبوح ومالمقتول ومالمذبوح إلا حب صادق لم يكن أهل له..
هذا القلب ..الذي وهب نفسه لغيري فعاد مثخننا بالجراح..عودني الهروب في كل مواجهاتي..والقى علي بكل مواجهاته..ادخلني حروبه وانا اعزل السلاح تنكر لكل من احبه.. ليتركه قلبا يموت وهو بلا حراك..
قلبي يا سيدي هو من صنع وهم الحب لغيره فما ذا كان ..لن اقول امامكم انني بريء ولكن انظر لي ..اترى شابا خاض تلك الحروب وعانى كل تلك المعاناة .. يقوى ان ..وهنا سقط خالد على ركبتيه.. لا تحمله قواه.. ليأذن القاضي بالحرس ان يسندوه مجددا.. فاستوقفهم خالد ..لانه اراد ان يكون دفاعه الدفاع الاخير،.....ياسيدي القاضي..انظر لعيناي اتراها عينان ترفضان الدموع.. اهما يخبرانك بشيْ.. نعم ما قالته دموعي حقيقة لا انكرها ولكن..سلها لما منعتها .. ياسيدي القاضي .. ماظنك بطفل فقد امه وابيه منذ ان كان صغيرا وهو ابن الحادية عشره ...لم ارفض دموعي قسوة ولكن ارفض دموعي لكيلا اقحمها في حياة مليئة بالدموع..هجرت البكاء لكيلا لاتمد يد الشفقة لي وكيلا اجد من يذرف الدموع من اجلي..هجرت البكاء لانني رايته في عيون من احبني .لااريد صديقا يبكي من اجلي .اعلم تمام اليقين انني اذا سمحت لدمعة واحدة ان تبصر النور فستتلوها جيوش لن اقدر على منعها وردعها ...ياسيدي القاضي دموعي ليست ككل الدموع..فهي ان رات النور فستحرق خداي وتشقان خلالهما طريقا لن يندثر..دموعي ايها الحضور ستتقنان حينها افشاء اسراري..حتى وانا مع من احبها قلبي خلوتي كنت امنع دموعي لعلمي انني سابدأ فصلا من الدموع لن ينتهي وساكتب بدموعي سطورا لن تمحى.. كان لابد لي من الاختيار وكان خياري ان اجعل دموعي عيني هي دموع حبري ... ابث من خلاله اسراري.. انا لا اعجب من وجودي في قفص الاتهام فهذه عادة من احبوني ان يلقوا بي في قفص الاتهام ولكن اعجب ويكاد يقتلني العجب ان من اودى بي الى هنا هم من افشيت لهم اسرار خالد وقدمت لهم روحه.. قلبي دموعي ليلي اوراقي قلمي شعري كلهم يعلمون كيف انني بعت لهم كياني وروحي ولم ابقي لخالد شيئا .. وليتني املك سيفا بتارا لاقطع به دابر عاطفة قادتني معها لهذا المصير ..ليتني لم اكن ممن يملكون عاطفة مثل عاطفتي التي جنت علي..ياسيدي القاضي.. انا..
انا...وعندها سقط خالد مغشيا عليه ليعاد به الى زنزانته.. في انتظار صدور الحكم..انتهى

من اجمل ماقرأ بقايا امل

الموضوع الأصلي: من قاعة المحكمة || الكاتب: حب صامت || المصدر: منتديات

شمس الحب



تستطيع المشاركة هنا والرد على الموضوع ومشاركة رأيك عبر حسابك في الفيس بوك




lk rhum hglp;lm








آخــر مواضيعـى » اهدي وردة عند الرقم 5
» شنو يقرب لك الاسم ؟؟؟؟
» كنت فـــين؟؟
» -{ يَا أَيُّهَا الْإـِ نَسَـْانُ مَآ غَ ـْرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيْمِ }-
» لمحبي السيارات اليكم الروابط
التوقيع

حينما نكون معـآ في كفةٍ وآحدة ..دعونـا
نكن قلب وآحد ويدآ وآحدة نحـو التميز والإبداع :؟:
تحملنـا سحـآبات المحبهـ والإخـآء ..
وتسقينـا غيوم العطـآء الموحد المكنون :؟:
وتستلقـي حروفنـا على صفحات السحـآب العطرة..
حيـثُ منتديات شمس الحب لـقاؤنــا؟

 

  رد مع اقتباس
 
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الإعلانات النصية


الساعة الآن 01:09 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 Designed & TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شمس الحب
ما يُكتب على منتديات شمس الحب من قِبل الاعضاء لا يُمثل بالضرورة وجهة نظر الإدارة وانما تُمثل وجهة نظر صاحبها .إلاإذا صدر من ادراة الموقع .

Sitemap

PageRank Checking Icon
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B4%D9%85%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Add to Windows Live
Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki

 
Web Counters
Emergency Cash Loan Michigan
إنظم لمتابعينا بتويتر ...

أو إنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...